هل انتهت حقبة الأداء المتفوق للأسهم الأمريكية؟

6 أكتوبر 2019
هل انتهت حقبة الأداء المتفوق للأسهم الأمريكية؟

أصدر “ساكسو بنك” اليوم توقعاته الفصلية للربع الأخير من عام.وتضمن مايلي:

انتهاء حقبة الأداء المتفوق للأسهم الأمريكية

في أغسطس لعام 2019، وصل الدولار الأمريكي إلى مستويات عالية بما يكفي لدفع وزير الخزانة الأمريكي ستيف منوشين للتصريح بعدم رغبة الحكومة الأمريكية بالتدخل فيما يتعلق بالدولار الأمريكي في الوقت الراهن، وبرغم ذلك، فقد قال أيضاً بأنّ إدارة الرئيس ترامب قامت بتقييم إمكانية التدخل. وبمعنى آخر، تنوي الولايات المتحدة التدخل في حال لم ينجح البنك الفيدرالي في إضعاف الدولار الأمريكي من خلال السياسة النقدية.

و قال بيتر جارنري، رئيس استراتيجيات الأسهم لدى ساكسو بنك: “لا بد لأسواق الأسهم أن تمر بمرحلة من الانتعاش كلّما ضعف الدولار الأمريكي. وبصفته العملة الاحتياطية العالمية والعملة الأكثر اعتماداً في العمليات التجارية والمستخدمة في أسواق السلع الأساسية، يُمثل الدولار الأمريكي مكوناً رئيسياً في كافة الأوضاع المالية. ومنذ الأزمة المالية في عام 2008، شهدت دول الأسواق الناشئة زيادة كبيرة في إصدار سندات الدولار الأمريكي، الأمر الذي أضاف المزيد من معوقات النمو المرتبطة بالدولار الأمريكي”.

“وسيظهر لدينا نمط متكرر واضح في حال قُمنا بتقسيم هذه الفترة إلى مجموعة من أنظمة الدولار الأمريكي الحقيقي القوي والضعيف. فكلّما ازدادت قوة الدولار الأمريكي، يفوق أداء سوق الأسهم الأمريكية نظيره العالمي باستثناء الولايات المتحدة والأسواق الناشئة والعكس صحيح. وتُعتبر بعض أشكال التدخل في الدولار الأمريكي واحدة من الخطوات التالية المنطقية في ميدان السياسات. وفقدت السياسة النقدية فعاليتها، بينما تأتي الحوافز المالية ببطء شديد للتعويض عن الضعف الذي يشوب الاقتصاد العالمي (شهدت مؤشرات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية انخفاضاً استمر لـ 18 شهراً متتالية). ومن أكبر المفارقات بالنسبة لعملية التدخل في الدولار الأمريكي، هي قدرتها على مساعدة الصين ولو بشكل جزئي، الأمر الذي لا ينسجم مع الاستراتيجية التي تعتمدها إدارة الرئيس ترامب، ولكن بطبيعة الحال، يوجد دائماً مكان للمساومات.

“وفي فبراير لعام 2019، احتفت أسواق الأسهم بمرور عشرة أعوام على أسوأ المستويات التي وصلت إليها أسواق الأسهم خلال الأزمة المالية العالمية. وتزامن الاحتفال مع أداء تاريخي رائع سجّلته الأسهم مقابل إجمالي السندات الحكومية الأمريكية التي وصلت لمستوى 339% أو 16% بشكل سنوي. وتُعتبر هذه واحدة من أفضل العقود التي مرّت على الأسهم الأمريكية فيما يتعلق بالسندات الحكومية منذ عام 1973، والتي لم تتفوق عليها سوى فترة فقاعة الإنترنت وبهامش ضئيل للغاية. ومن المرجح أنّ الأعوام العشر المقبلة لن توفر أي عائدات جذابة على الأسهم من حيث الأداء القوي، لا سيّما عند أخذ مخاطر الهبوط بالمقارنة مع مخاطر الصعود بعين الاعتبار.

“يقوم المستثمرون، ممن يحاولون تفادي الانخفاض في العائدات من خلال التعامل بالأسهم حصراً، بإدارة محافظ تشوبها مخاطر الأخطاء في السياسات والركود العالمي المحتمل، الأمر الذي يُحتمل وقوعه بنسبة تتراوح بين 25 و40% في غضون الأشهر 6 إلى 12 المقبلة”.

عناوين مختارة

Widget Title Here

بالصور

  • منطقة مليحة في إمارة الشارقة -مغامرة استكشافية

    2
  • منطقة مليحة في امارة الشارقة-مجلس غروب الشمس

    3
  • منطقة مليحة في امارة الشارقة-مغامرة دراجات الكثبان الرملية

    4
  • منطقة مليحة في امارة الشارقة- دراجات الـ "فات بوي"

    5
  • منطقة مليحة في امارة الشارقة- مخيم ليلي

    6
  • منطقة مليحة في امارة الشارقة- وادي الكهوف (FAY-NE-11)

    1
  • منطقة مليحة في امارة الشارقة- جولة أثرية

    7

magz

تصدر باللغة العربية، وتغطي منطقة الشرق الأوسط، وتركز على الاستثمار والتجارة، البنوك والاقتصاد الإسلامي، الحكومات الذكية، التقنية سياحة وسفر النخبة والأعمال، منتجات الفخامة. احتلت اقتصاد العرب المرتبة الأولى في أحدث دراسة لشركة ابسوس في الوصول الى الفئة الأعلى دخلاً.