العالم بحاجة إلى 39 ألف طائرة خلال العشرين عاماً القادمة بحسب إيرباص

19 سبتمبر 2019
العالم بحاجة إلى 39 ألف طائرة خلال العشرين عاماً القادمة بحسب إيرباص

  أصدرت شركة إيرباص تقرير “توقعات السوق العالمية 2019-2038” والذي يشير إلى توقعات بنمو أساطيل طائرات المسافرين والشحن في العالم لأكثر من الضعف، لتصل إلى حوالي 48 ألف طائرة جديدة بحلول عام 2038، مقارنة مع حوالي 23 ألف طائرة اليوم.

ويأتي هذا النمو بالتوازي مع التوقعات بنمو حركة النقل الجوي بنسبة 4.3٪ سنوياً، الأمر الذي يتطلب توظيف 550 ألف طيار جديد و640 ألف خبير تقني.

ويشير التقرير إلى أن 47،680 طائرة متوقع تشغليها بحلول العام 2038، حيث سيكون 39،210 طائرة منها جديدة، و8,470 طائرة مُستخدمة حالياً.

هذا وتلعب شركة إيرباص دوراً محورياً في عملية إزالة الكربون بشكل تدريجي من قطاع النقل الجوي وتحقيق الحياد الكربوني الكامل بحلول عام 2020، مع الاستمرار بنقل المسافرين عبر طائراتها إلى مختلف الوجهات حول العالم، وذلك من خلال المساهمة في تحديث أساطيل شركات الطيران عبر تزويدها بأحدث جيلٍ من الطائرات عالية الكفاءة في استهلاك الوقود مثل الطائرات من عائلات A220 وA320neo وA330neo وA350.

وتلتزم إيرباص في ضوء التطور المتسارع اليوم لتقنيات الطائرات، بتبسيط فئات طائراتها بهدف التركيز بشكلٍ أكبر على الطاقة الاستيعابية والمدى التشغيلي ونوع المهام. فعلى سبيل المثال، يندرج طراز A321 قصيرة المدى ضمن فئات الطائرات صغيرة الحجم، بينما يُمكن تصنيف طراز A321LR أو A321XLR ضمن فئة الطائرات متوسطة الحجم ذات مدى تشغيلي طويل. وبينما يعد السوق الرئيسي لـ طائرات A330 ضمن فئة الحجم المتوسط، من المتوقع أن تواصل شركات الطيران تشغيل هذا الطراز ضمن فئة الطائرات الكبيرة جنباً إلى جنب مع عائلة طائرات A350 XWB.

وتؤكد الفئات الجديدة الحاجة إلى تصنيع وتشغيل 39,210 طائرة مسافرين وشحن جديدة، بما يشمل 29,720 طائرة صغيرة الحجم و5,370 طائرة متوسطة الحجم، و4120 طائرة كبيرة، وذلك وفقاً لتقرير “توقعات السوق العالمية 2019-2038”. ومن بين هذه الطائرات، سيتم استخدام 25,000 طائرة بهدف توسيع الأساطيل الحالية، بينما سيتم إضافة 14,210 طائرة لاستبدال الطرازات القديمة بنماذج أحدث وذات كفاءةٍ فائقة.

هذا وشهدت حركة النقل الجوي نمواً بأكثر من الضعف منذ عام 2000، بفضل مرونة القطاع وقدرته على مواجهة الصدمات الاقتصادية. كما يواصل قطاع النقل الجوي لعب دورٍ رئيسي في الربط بين المراكز السكانية الكبرى، لاسيما في الأسواق الناشئة التي تُسجّل أعلى معدلات السفر عالمياً، لأن معدل التكاليف والأسعار وطبيعة المناطق الجغرافية تجعل من المستحيل اللجوء لبدائل أخرى للسفر والتنقل.

ويساهم اليوم حوالي ربع التعداد السكاني ضمن المناطق الحضرية حول العالم بأكثر من ربع الناتج المحلي الإجمالي العالمي، ونظراً لأن ذلك يمثل محركاً رئيسياً للنمو، حيث تشير التوقعات إلى أن “مدن الطيران الضخمة” ستواصل دعم شبكة الطيران العالمية، كما أن المساهمة في عمليات تطوير التقنيات الجديدة في مجال كفاءة استهلاك الوقود ستسهم بشكل كبير في زيادة الطلب على استبدال الطائرات الحالية الأقل كفاءة.

عناوين مختارة

Widget Title Here

بالصور

  • منطقة مليحة في إمارة الشارقة -مغامرة استكشافية

    2
  • منطقة مليحة في امارة الشارقة-مجلس غروب الشمس

    3
  • منطقة مليحة في امارة الشارقة-مغامرة دراجات الكثبان الرملية

    4
  • منطقة مليحة في امارة الشارقة- دراجات الـ "فات بوي"

    5
  • منطقة مليحة في امارة الشارقة- مخيم ليلي

    6
  • منطقة مليحة في امارة الشارقة- وادي الكهوف (FAY-NE-11)

    1
  • منطقة مليحة في امارة الشارقة- جولة أثرية

    7

magz

تصدر باللغة العربية، وتغطي منطقة الشرق الأوسط، وتركز على الاستثمار والتجارة، البنوك والاقتصاد الإسلامي، الحكومات الذكية، التقنية سياحة وسفر النخبة والأعمال، منتجات الفخامة. احتلت اقتصاد العرب المرتبة الأولى في أحدث دراسة لشركة ابسوس في الوصول الى الفئة الأعلى دخلاً.