طاقة و صناعة

شركة عالمية تعمل في دبي تطلق دهاناً مبتكراً مضاد للميكروبات

طرحت شركة كابارول للدهانات، منتج “كاباكير بروتيكت”المضاد للميكروبات باستخدام تقنية سيلفرباك، لحماية الجدران والأسطح من انتشار هذه الكائنات الضارة، الأمر الذي يلقى اهتماماً واسعاً نتيجة ارتفاع الطلب على وسائل الحماية من كوفيد-19.

ماهي تقنية سيلفرباك (SILVERbac®)

يعمل المنتج بتقنية سيلفرباك (SILVERbac®) التي تستعين بأيونات الفضة للقضاء على الغشاء الخلوي للملوثات البيولوجية بما فيها البكتيريا والفيروسات،وخضعت التقنية لاختبارات مكثفة في مختبر معتمد من قبل المجلس الدولي لمضادات الميكروبات، لضمان أعلى معايير الاختبار، حيث أشارت تقارير كابارول إلى أن نسبة القضاء على الميكروبات تجاوزت 99% خلال الساعات الـ 24 الأولى.

زيادة الطلب على منتجات الحماية من الفيروسات والبكتريا

يتوقع خبراء اقتصاديون زيادة الانفاق على الصحة والمعدات الصحية ووسائل الحماية، بعد الاختبار القاسي التي خضعت له أنظمة الصحة والحماية على مستوى العالم نتيجة انتشار فيروس كورونا،كوفيد-19 والذي أظهر نقصاً حاداً في هذه النظم، بسبب تواضع الانفاق عليها مقارنة بقطاعات أخرى حتى في الدول الغنية، ويعاد الاعتبار الى وسائل الحماية والوقاية من الأمراض والعدوى، لتكون خياراً استباقياً مفضلاً للباحثين المختصين والمسؤولين في الهيئات الصحية، قبل الوصول إلى كوارث صحية كما يحدث اليوم لمواجهة جائحة كوفيد-19.

اختبارات مسبقة على كوفيد-19

ومنذ تفشي فيروس كورونا المستجدّ (مرض كوفيد- 19)، باشرت كابارول للدهانات في إجراء المزيد من الاختبارات للتأكد من فعالية طلائها المضاد للميكروبات في التخفيف من انتشار المرض، وتم دراسة الخواص المضادة للبكتيريا والفطريات والفيروسات في عناصر الفضة ، بشكلٍ مكثّف على مدى سنوات طويلة.

ويتسع النانومتر الواحد إلى أكثر من مئة جسيم نانوي من الفضة، إذ يُعتبر الجسيم في غاية الصغر، لدرجة أننا نحتاج إلى أكثر من 600 جسيم لتغطية رأس شعرة واحدة من شعر الإنسان. وتمنع أيونات الفضة الحمض النووي المسؤول عن تكاثر البكتيريا والفيروسات، وتهاجم بنية ونفاذية غشائها الخلوي للقضاء على هذه الميكروبات الضارة.

أيونات الفضة لتعقيم شوارع ايطاليا

وتجدر الإشارة إلى أنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها استخدام أيونات الفضة لمواجهة تفشي فيروس كورونا، حيث استخدمت إيطاليا أيونات الفضة لتعقيم الشوارع، في حين تم استخدام مجموعةً من التقنيات والأساليب في دبي، من بينها التنظيف بالبخار والتعقيم.

وأوضحت الدراسات الأولى التي أجراها المعهد الصحي الوطني في الولايات المتحدة لمعرفة مدة نجاة فيروس سارس-كوف-2 (المعروف باسم كوفيد- 19 أو فيروس كورونا المستجد) على الأسطح المختلفة، والتي نشرتها مجلة نيوإنجلاند جورنال أوف ميديسن لطبية، أن الفيروس لا يعيش لمدة طويلة (أربع ساعات) على الأسطح المعدنية، ما دفع المستشفيات إلى استبدال المقابض البلاستيكية بأخرى نحاسية في محاولة للحد من انتشار الفيروس.

يتمتع كاباكير بروتيكت بمزايا أخرى، فهو منتج عديم الرائحة ولا يحتوي على أي مركبات عضوية متطايرة، مما يحافظ على صحةالهواء وخلوه من السموم.

الوسوم
 المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق