استثمار

العوامل التي جذبت مجموعة الحبتور لتوسيع استثماراتها في أوروبا الوسطى

 تستعد مجموعة الحبتور الإماراتية لافتتاح مكتباً إقليمياً في العاصمة المجرية بودابست، لادارة عملياتها في أوروبا والبحث عن فرص استثمارية جديدة.

 وتنوي المجموعة التي تملك مشاريع واسعة في قطاعات الضيافة والعقارات والسيارات والتعليم وتأجير السيارات، توسيع اعمالها في الأسواق الأوروبية الناشئة.

فنادق ومكاتب فخمة

وتشمل الأعمال والمشاريع المملوكة حالياً من مجموعة الحبتور في أوروبا فنادق فخمة في لندن وبودابست وفيينا وهيلتون لندن ويمبلي، و انتركونتيننتال بودابست، وريتز كارلتون بودابست، وفندق إمبريال، لاكجيري كوليشكن، فيينا، فضلاً عن العقارَين التجاريين والمكتبيين دوروتيا أودفار ومركز رومباخ في بودابست.

لطالما رأت المجموعة في السوق الأوروبية وجهة استثمارية سليمة، نظراً لسهولة القيام بالأعمال، وحجم المخاطر مقارنةً مع المكافآت، وما تتمتع به الاقتصادات من حيوية في مختلف البلدان الأوروبية. وقد سبق لمؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور، خلف أحمد الحبتور، أن أشاد بالحكومتَين المجرية والنمساوية لإدراكهما أهمية الاستثمارات الخارجية المباشرة، وتوفير المنافع الضريبية وغيرها من المحفزات للمستثمرين المحليين والدوليين على حد سواء.

مزايا الاستثمار في أوروبا الوسطى

 ويتوجه اهتمام مجموعة الحبتور للاستثمار في بلدان أوروبا الوسطى والشرقية، وترى أنها تمتلك إمكانات هائلة بفضل اقتصاداتها الناشئة، وقوى عاملة متعلمة وماهرة، اضافة الى تحسن في البنى التحتية، وتراجع معدلات التضخم، وانخفاض الضرائب المفروضة على الشركات.

وتعمل مجموعة الحبتور، من خلال مكتبها الجديد في بودابست، للانخراط في قطاعات أخرى إلى جانب عملها الحالي في قطاعَي الفنادق والعقارات على الساحة الدولية، وأيضاً فرص الدخول في شركات وكيانات أخرى لإطلاق مشاريع جديدة.

الوسوم
 المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق