استثمارمصارف

مستويات نمو منخفضة للغاية في المنطقة ولا أفق للتحسن بحسب صندوق النقد الدولي

وأشار تقرير “آفاق الاقتصاد الإقليمي” لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأفغانستان وباكستان والذي يصدره صندوق النقد الدولي. والذي استضافه مركز دبي المالي العالمي، اليوم، إلى أن حدة تأثيرات الظروف الاقتصادية العالمية المعاكسة للنمو في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأفغانستان وباكستان قد تراجعت بشكل ملحوظ حتى الآن، إلا أن مستويات النمو في المنطقة قد بقيت منخفضة للغاية، وعاجزة عن مواكبة التعداد السكاني المتزايد، في حين ازدادت المخاطر المرتبطة بالآفاق الاقتصادية. وتشمل هذه المخاطر انعدام اليقين بشأن التجارة العالمية، وتقلبات أسعار النفط، والتوترات الجيوسياسية، ونقاط الضعف المحلية في بعض دول المنطقة.

ويبين التقرير بأن نقاط الضعف، المتمثلة في ارتفاع معدلات الديون والعجز في الميزانية، لا تزال تلقي بظلالها على إمكانات النمو الإقليمي. ونتيجة لذلك، يدعو التقرير الحكومات إلى تعزيز توازنها المالي بشكل عادل لحماية الفئات الفقيرة والمستضعفة في مجتمعاتها، كما يؤكد على الحاجة الماسة إلى تسريع الإصلاحات الهيكلية، بما في ذلك تحسين بيئة الأعمال وتحديث الإطار التنظيمي، لتحفيز الاستثمار الخاص وزيادة فرص العمل.

ووفقاً لتقديرات صندوق النقد الدولي، تسهم هذه السياسات في وضع هذه الدول على مسار أكثر استدامة واستعداداً للنمو، ما يساعد على تعزيز قدراتها التنافسية، وجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وخفض معدلات الدين العام. كما يمكن أن يسهم تعزيز مستويات الشفافية وكفاءة المشتريات في خفض التقلبات في الإنفاق الحكومي التقديري وتحسين قدرة تلك الدول على تقديم توقعات بشأن السياسات المالية.

الوسوم
 المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق