منوعات

صور فوتوغرافية تعود 1842 – 1896 في معرض للصور في اللوفر أبوظبي

يطلق متحف اللوفر أبوظبي معرضه الدولي الثاني في عام 2019 تحت عنوان “العالم بعدساتهم: أولى الصور الفوتوغرافية 1842 – 1896“، والذي يسلط الضوء على التطور الحاصل في مجال التصوير الفوتوغرافي خلال الأعوام الأولى من نشأته. يُسلّط المعرض الضوء على كيفية التقاط الصور الفوتوغرافية لبعض المناظر الطبيعية والأشخاص لأوّل مرة.

يهدف المعرض الذي يشارك بتنظيمه كل من متحف اللوفر أبوظبي ومتحف كيه برانلي – جاك شيراك ووكالة متاحف فرنسا، والمقدّم برعاية بنك الشارقة، إلى تتبع حركة انتشار التصوير الفوتوغرافي باعتباره شكلاً من أشكال التوثيق وأداةً لاستكشاف العالم وفهمه والتعرّف على شعوبه، بالإضافة إلى كونه وسيلة للتعبير عن الذات، وذلك عبر استعراض تشكيلة مختارة واسعة تضم أكثر من 250 صورة فوتوغرافية تاريخية تم التقاطها خلال الفترة الممتدة بين عامي 1842 و1896.


صورة شخصية لإمرأة شابة، إثيوبيا، سبتمبر 1885 – نوفمبر 1888.

يُذكر أن الأعمال المعروضة مُعارة بشكل رئيسي من مقتنيات متحف كيه برانلي – جاك شيراك، والتي تضم مجموعة من أولى الصور الفوتوغرافية الملتقطة خارج أوروبا. وستنضم إلى هذه المجموعة عدة صور استثنائية أخرى مُعارة من مكتبة فرنسا الوطنية والمتحف الوطني للفنون الآسيوية – جيميه ومتحف أورسيه والجمعية الجغرافية الفرنسية والمتحف الوطني للخزف – سيفر وليموج.

يرتبط المعرض بصلة خاصة بمنطقة الخليج العربي أيضاً، حيث يضم أوّل صور فوتوغرافية تم التقاطها في منطقة الشرق الأوسط، منها أوائل الصور الملتقطة للمملكة العربية السعودية واليمن بعدسة أوغست بارتولدي، وأول صورة فوتوغرافية مأخوذة لمكة بعدسة المصور المصري صادق بيه.

ومن جانب آخر، يُسلط المعرض الضوء على صور تاريخية من الفليبين، منها أعمال بيدرو بيكون الذي التقط واحدة من أقدم الصور في البلاد. يضم أحد الألبومات المعروضة والمُعارة من متحف كيه برانلي – جاك شيراك مجموعة مختارة لأولى الصور الشخصية (البورتريه) المأخوذة داخل الاستوديو لأشخاص فليبينيين، والتي جاءت على شكل بطاقة زيارة.

 المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق