تقنية و حكومات ذكية

الامارات إلى الفضاء عبر “خليفة سات”

أعلن مركز محمد بن راشد للفضاء نجاح إطلاق القمر الاصطناعي الإماراتي “خليفة سات”، الذي يُعد أول قمر صناعي إماراتي صُنع بالكامل في الدولة وبأيدي مهندسين إماراتيين 100%، ويعتبر من أكثر الأقمار الاصطناعي تطوراً في فئته وهو مُخصص لأغراض مراقبة ورصد الأرض، حيث تم الإطلاق من مركز “تانيغاشيما” الفضائي في اليابان على متن الصاروخ (H-IIA) في تمام الساعة 1:08 بعد الظهر بتوقيت اليابان (8:08 صباحاً بتوقيت دولة الإمارات).

وفور وصول “خليفة سات” إلى مداره حول الأرض على ارتفاع 613 كيلومتراً تقريباً، في تمام الساعة 9:33 صباحاً أي بعد 85 دقيقة من إطلاقه، استقبلت محطة التحكم الأرضية داخل مركز محمد بن راشد للفضاء أول إشارة من القمر الصناعي بنجاح. ومن المنتظر أن يبدأ “خليفة سات” بإرسال الصور والبيانات التي يلتقطها إلى محطة التحكم تِباعاً، حيث يوفر صور عالية الوضوح وبمواصفات تتوافق مع أعلى معايير الجودة في قطاع الصور الفضائية على المستوى العالمي بدقة تبلغ 0.7 متر بانكروماتي 2.98 أمتار في نطاقات متعددة الأطياف، إذ تعتبر درجة الوضوح التي تتميز بها صور “خليفة سات” من الأعلى عالمياً، وذلك لتلبية احتياجات المؤسسات الحكومية والخاصة حول العالم.

ويمتلك “خليفة سات” خمس براءات اختراع، ويتضمن سبعة ابتكارات فضائية تشمل: كاميرا تصوير ذات درجة وضوح عالية؛ وتقنيات لزيادة سرعة تنزيل الصور؛ وتقنية للتواصل مع القمر من أي مكان في العالم؛ وتقنيات لتحريكه في الفضاء الخارجي لتوفير صور ثلاثية الأبعاد بكمية أكبر؛ إضافة إلى تقنية للتحكم الآلي بالقمر؛ وتقنية لتحديد مواقع التصوير؛ وكذلك إدخال تحسينات على سرعة الاستجابة وتطوير دقة تحديد مكانية عالية.

الوسوم
 المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق