تقنية و حكومات ذكية

التحول بالقوى العاملة يعزز الانتاجية ويوفر الكلف

 قال خبراء أن منطقة الشرق الأوسط ستدعم نمو سوق التحول في قوى العمل العالمي ليصل إلى 24 مليار دولار بحلول العام 2023، الأمر الذي يساعد الموظفين في تعزيز إنتاجيتهم، عبر مرونة العمل من أي مكان خارج مقرات العمل.

وفي الوقت الذي باتت فيه استراتيجيات التحول الرقمي تركز بشكل متزايد على التحول بقوى العمل، من حيث إيجاد منظومة عمل تدمج الاعتماد على اللأجهزة النقالة وخوادم المؤسسات الخاصة بالتخزين مع أمن البيانات وحمايتها. نجد أن المؤسسات في الإمارات بحاجة أن تقدم المزيد من الدعم لفرق العمل الخاصة بها لتتمكن من العمل من عدة مواقع سواء كان المقر الرئيسي للشركة أو المنزل أو حتى خلال الأسفار والتنقل.

ومع النمو الكبير في عملية التحول بالقوى العاملة، يتوقع أن يسجل السوق العالمي ارتفاعاً بمستويات غير مسبوقة ليبلغ قيمة 24 مليار دولار أمريكي بحلول العام 2023، بحسب بيانات حديثة صادرة عن “ريسيرتش أند ماركتس” للأبحاث.

وأكدت شركة كوندو بروتيغو، أن عملية التحول في قوى العمل تؤثر على جميع قطاعات العمل الرأسية، ابتداءً من المؤسسات الإعلامية الساعية لبناء محطات عمل بجودة إنتاجية عالية، وصولاً إلى شركات المقاولات والنفط والغاز التي تواجه تواجه تحديات كبيرة سواءً كانت درجات الحرارة العالية في الصحراء، أو الأجواء المتقلّبة في مواقع العمل البحرية.

وأظهر تقرير حديث صادر عن مؤسسة فورستر، أن 75% من الموظفين في مجال المعلومات يتفقون أن عملية التحول بقوى العمل يمكنها أن تعزز تجربة العملاء وتزيد نمو العوائد، وتقلص التكاليف وتحسن عملية اتخاذ القرار، كما يمكن لهذه الحلول أن توفر ما يصل إلى 25% ضمن دورة تكاليف استخدام الكمبيوتر، بحسب تقرير لشركة “ديل تكنولوجيز.

الوسوم
 المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق