تقنية و حكومات ذكية

هواوي تعزز حضورها العالمي وتركز على الابتكار

كيف انتشرت منتجات هواوي في أكثر من 170 دولة ومنطقة في العالم، وكيف أصبحت إحدى أفضل ثلاث شركات عالمية مصنّعة للهواتف الذكية في العالم؟! “انه الشغف بالابتكار والتعاون المفتوح والجودة، والتركيز بالدرجة الأولى على تلبية احتياجات العملاء”، بحسب ديفيد وانغ ، رئيس مجموعة هواوي كونسيومر لأجهزة المستهلك، الامارات، عمان ،أفغانستان، خلال حديثه لاقتصاد العرب.

أبرز ملامح النجاح في العام 2016

عن نتائج هواوي خلال العام الماضي خاصة مع الركود الذي شهدته سوق الهواتف الذكية العالمي. قال وانغ:”خالفنا كافة توقعات السوق وسجلنا نمواً ملحوظاً في إيرادات الهواتف الذكية وأنهينا العام بنمو سنوي قوي إذ ارتفعت الإيرادات السنوية لمجموعتنا بنسبة 32% ووصلت قيمتها إلى 1.6 مليار يوان صيني أي ما يوازي 75.1 مليار دولار أمريكي، بينما بلغت قيمة أرباحنا الصافية 37.1 مليار يوان صيني أي ما يعادل 5.3 مليار دولار أمريكي، مسجلةً بذلك زيادة بنسبة 0.4%. كما وصلت قيمة الإيرادات السنوية لمجموعة أعمال “هواوي كونسيومر” إلى 179.8 مليار يوان صيني أي ما يعادل 25.9 مليار دولار أمريكي”.

“وجاءت إحصاءات شركة “الخدمات الاستشارية العالمية” IDC لتظهر أن الشحنات العالمية من الهواتف الذكية قد ارتفعت بنسبة لا تزيد عن 2.3% خلال العام الماضي. وخلافاً للتيار السائد في السوق، ارتفعت شحنات هواوي السنوية بنسبة 29% ووصلت قيمتها إلى 139 مليون متخطيةً بذلك سقف الشحنات العالمية. كما قفزت إيرادات المبيعات في الشركة بنسبة 44% وتجاوزت قيمتها 179.8 مليار يوان رنمينبي أي ما يعادل 25.9 مليار دولار أمريكي”.

تجربة استخدام استثنائية وأجهزة فريدة من نوعها

 لفت وانغ الى الابتكار في منتجات الشركة، وقال:”بدأنا عامنا الحالي بإطلاق أحدث الهواتف الذكية المبتكرة HUAWEI P10 و HUAWEI P10 Plus المجهزين بخصائص مبتكرة ترسي معايير جديدة في فن التصوير الفوتوغرافي والفضل يعود إلى الإمكانيات الجبارة للكاميرا المصنعة خصيصاً بالتعاون مع شركة لايكا الأشهر في العالم. وقد أحدث هذان الهاتفان المبتكران ضجة كبيرة في السوق بعد الكشف عنهما أثناء المشاركة في المؤتمر العالمي للهواتف المتحركة وحصدا العديد من الجوائز المرموقة مثل جائزة “أفضل هاتف ذكي في المؤتمر العالمي للهواتف المتحركة 2017” المقدمة من موقع “أندرويد أوثوريتي” وجائزة “الهاتف الأفضل” من ديجيتال ترندس بالإضافة إلى جائزة “أفضل هاتف في المؤتمر العالمي للهواتف المتحركة 2017″ المقدمة من المجلة البريطانية تي ثري”.

استثمارات متواصلة لدعم الابتكار

وانغ قال أن هواوي تواصل رصد المزيد من الاستثمارات لدعم الابتكار الذي يحتل أولوية كبرى في جميع أعمالنا. فقد أنفقنا في العام 2016 مبلغ 76.4 مليار يوان صيني أي ما يعادل 11 مليار دولار أمريكي لدعم قسم الأبحاث والتطوير وندير اليوم 15 مركزاً للبحث والتطوير و36 مركزاً مشتركاً للابتكار في مختلف أرجاء العالم لاسيما في أوروبا حيث تتوزع المراكز في بلجيكا وفنلندا وفرنسا وألمانيا وإيرلندا وإيطاليا والسويد والمملكة المتحدة. كما صُنفت شركة هواوي في المرتبة الثامنة عالمياً من حيث نفقات دعم البحث والتطوير عن العام 2016 وذلك بحسب ما أشار إليه مؤشر الإنفاق على البحث والتطوير الصناعي التابع للاتحاد الأوروبي.

التركيز على التقنيات الذكية والتفاعل

وانغ شرح أهداف الشركة خلال الفترة القادمة، وقال أنها تركز على اثنين من جوانب الثورة التقنية: الذكاء والتفاعل. فمن خلال الخوض في هذه المجالين، سوف نتمكن من قيادة مسيرة تطوير الأجهزة الذكية بهدف الارتقاء بتجربة المستهلكين إلى مستويات جديدة كلياً. كما نشارك اليوم وبشكل فاعل في تطوير شبكة الجيل الخامس (5G) وتقنيات الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي والواقع المعزز وغيرها من التقنيات المبتكرة لنعبر في النهاية عن التزامنا الكامل بتطوير تجربة استخدام الأجهزة الذكية على أوسع نطاق.

وأضاف:”سنواصل تعزيز وجودنا على الصعيد العالمي وزيادة تأثير علامتنا التجارية عالمياً وسوف يتزامن ذلك مع رصد الاستثمارات المطلوبة لتطوير قنواتنا ومتاجر البيع بالتجزئة وتحسين حملاتنا التسويقية وخدماتنا الداعمة لعلامتنا التجارية مع التركيز على أكثر من 20 سوق من الأسواق الضخمة والمؤثرة بما فيها سوق منطقة الشرق الأوسط. وبهدف تعزيز وجودنا العالمي وزيادة تأثير علامتنا التجارية، سوف نتعاون مع أهم الشركاء العالميين ونركز على الابتكارات التي تلبي متطلبات الحقبة الرقمية. وسوف نتمكن بذلك من تطوير تجربة المستخدم ومنحه المزيد من المزايا الرئيسية والمزايا المتطورة كما سنتمكن من طرح ابتكارات تتيح لنا توفير المنتجات الذكية التي ستقود تجربة المستهلكين في المستقبل القريب”.

“وبالحديث عن المستقبل، تؤمن هواوي بالاقتراب أكثر فأكثر من الحقبة الذكية “+intelligent” التي ستشهد ثورة حقيقية في مجال التقنيات. سوف تحقق التقنيات الرقمية قفزة نوعية في الحقبة الذكية “+intelligent” لتفتح أفقاً جديدة أمام الإمكانيات البشرية من جهة ولتتيح إمكانية التفاعل بين الأفراد والأجهزة. أما التطورات التي تم إحرازها في مجال الذكاء الاصطناعي فسوف تجلب المزيد من الحلول الذكية والفاعلة لتحقيق التفاعل بين الأفراد والأجهزة. وتشير التوقعات أنه بحلول العام 2025 سوف يستفيد 90% من مستخدمي الأجهزة من الخدمات الذكية التي يوفرها الهاتف الخارق والمصممة خصيصاً لتلبية متطلبات الأفراد. ومن خلال الاعتماد على تقنيات الذكاء الاصطناعي لتطوير تجربة المستخدم بشكل جذري، سوف نشهد نقلة نوعية في إمكانيات الأجهزة الصلبة والتقنيات السحابية تقودها الطلبات الملحة على توفير المزيد من المهام. ونتوقع أن تركيزنا الكبير على تقنيات الرقاقة والخدمات السحابية سوف يمكن الشركة من توفير تجربة استخدام ذكية تلبي متطلبات العصر الذكي”.

 المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق